Mi Bunny الجديد من شركه شاومى

Mi Bunny الجديد من شركه شاومى

شركة مثل شاومي، فإن لديها تقريبًا منتجات في كافة الأسواق التقنية، من الهواتف الذكية إلى الكاميرات. لكن ماذا عن سوق الساعات الذكية؟

منذ ساعات كشفت شركة شاومي Xiaomi النقاب عن Mi Bunny، وهي أول ساعة ذكية لها تمتاز بأنها موجهة للأطفال الصغار، كما تمتاز بسعرها الذي يعادل 46 دولارًا أميركيًا فقط.

وقالت الشركة الصينية إن Mi Bunny تتيح للأطفال إجراء واستقبال المكالمات مع الأهل عبر بطاقات SIM خاصة، وهي لا تتطلب استخدام بطاقات SIM مستقلة.
وتمتاز الساعة الذكية بأنها تتيح للوالدين الاطمئنان على أطفالهم من خلال إشعارات تصلهم حالما ابتعد أولادهم عنهم وفق مسافات آمنة يعدونها هم.

 mi-bunny-modserv

mi-bunny-modserv

mi-bunny-modserv-2

mi-bunny-modserv-2

 

ويمكن للطفل الضغط زر طوارئ SOS عندما يحتاج أي مساعدة ليحصل الوالدان على معلومات بمكانه و 7 ثوانٍ من التسجيل الصوتي.

وتعمل Mi Bunny على تسجيل أنشطة الطفل يوميًا، بما في ذلك المسارات التي يسلكها، ويُخزن ذلك لمدة ثلاثة أشهر. وهي تتيح للعائلة والوالدين الدردشة مع الطفل في غرف حصرية مع مزايا تشفير تشمل الموقع ونقل البيانات وتخزينها على خدمة Mi السحابية.

وتملك الساعة الذكية، التي تملك حزامًا من السيليكون وشاشة تعمل بتقنية LED dot Matrix، بطارية بسعة 300 ميلي أمبير/ساعة تكفي لمدة 6 أيام من وضع الاستعداد.

وتدعم Mi Bunny، التي تضم حساسات للجاذبية وGPS، الاتصال بشبكات واي فاي وتقنية بلوتوث.

يُنظَر إلى شاومي باعتبارها “أبل الصينية”، والسبب في ذلك ليس بسبب الجودة وقاعدتها الجماهيرية فحسب، وإنما أيضًا لطرق التسويق لمنتجاتها واستراتيجية التشابه بين المنتجات وأسمائها.
ومسألة إطلاق ساعة ذكية يؤكد هذه الفكرة، مما يزيد أوجه التشابه بين أبل وشاومي، إلا أن الأخيرة بدأت في الإعلان عن ساعة ذكية للأطفال تدعى ميتو ووتش؛ لتتميز بذلك المنتج عن غيرها من الشركات المنافسة الأخرى.

 

 

ولعل الكثير لا يعرف ماهى شركه شاومى ؟ ومن هنا جئنا بالنبذه المختصره عن تاريخ الشركه

شركة صينية خاصة تعمل في مجال صناعة أجهزة الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية. أنشأت الشركة في عام 2010، وبدأت ببيع اول إصداراتها في عام 2011. أصدرت إلى الآن ثلاثة عشر جهاز ولكنها حققت نجاحا كبيرا. تحاكي الشركة في أجهزتها وطريقة عملها شركة أبل الشهيرة ويطلق عليها احيانا أبل الشرق أو أبل الصينية. تعتمد على نظام أندرويد في اجهزتها وتعرضها بسعر أرخص من الاجهزة المنافسة وبجودة مقاربة. ولشاومي عدة مقرات أولها ألا وهو المقر الرئيسي لها في الصين والثاني في سنغافورة والثالث في ماليزيا والرابع في الهند.

 

اخر المقالات
‎اضف رد